ورشات عمل للطلاب

ورشات عمل للطلاب في الفصول الدراسية

عدم وجود الوسائل الفعّالة للتعامل مع العنف ما بين الأطفال والمراهقين أدى الى ظهور اليأس والتوتر والى خلق موجة من المحاولات المتداولة في وسائل الإعلام لتطبيق عقوبات صارمة كالطرد وسياسة “نقطة الصفر” وتركيب كاميرات المراقبة في المدارس او المؤسسات المختلفة. إن المعلمين والأهالي بحاجة لحلول مبتكرة للعنف مختلفة عن كل المبادرات التي فشلت في تحقيق النتائج المرجوة حتى الان.

متسميحيم (سابقا SOS) المنظمة الإسرائيلية لتخفيف العنف هي مؤسسة غير ربحية تأسست عام 2004 لتطوير وزرع استراتيجيات ووسائل احترافية متخصصة للتعامل مع أشكال العنف الفردي وداخل المجموعات، باستخدام الوسائل العملية. تسعى متسميحيم لتحسين المهارات الاجتماعية العاطفية لدى الطلاب، والتي تمكنهم بشكل فردي أو جماعي من التعامل مع الديناميكيات السلبية وتشجع على خلق أجواء إيجابية في الصف.

قسم من مهمة منظمة متسميحيم مستوحى من الأكاديمية الألمانية للبحوث المختصة في العنف والتي لاتزال قائمة لمدى عقدين من الزمن، الأكاديمية الالمانية هي منظمة مظليّه تظل تحتها كل من المدارس، مراكز الشباب، الشرطة، المنظمات الاجتماعية ومؤسسات حكومية أخرى. لقد قامت متسميحيم بتبني كل من الأفكار والنظريات الموضوعة من قبل الأكاديمية بهدف تطوير المناخ العام داخل المدارس الإسرائيلية. المعرفة المكتسبة من الأكاديمية الألمانية للبحوث المختصة في العنف في العقد الزمني الأخير ومن بعض الشبكات التربويه الأخرى ساعدت متسميحيم لإبتكار وتطوير أدوات مثبتة الفعالية.

مئات الورشات هي قيد التنفيذ سنويا، الورشات تمرر على مدار يومين – ثلاثة أيام تعليمية. في السنوات الأخيرة عملت متسميحيم مع أكثر من 45000 طالب، عامل في المجال التربوي. جزء بارز من عملنا قد انصب على المدارس الحدودية وعلى الشباب تحت الظروف الخطرة. متسميحيم تعمل بنجاح في جميع المدارس الإبتدائية ،الإعدادية والثانوية من شمال الى جنوب إسرائيل.

متسميحيم تعمل بمساعده مصادر وعلاقات دولية مع منظمات أكاديمية و منظمات خيرية غير حكومية.

منظمتنا حازت منذ تأسيسها على جائزة Knesset Chairman Quality of Life لعام 2015 وقد أختيرت من قبل the New Fund for Israel و من قبل the IVN Fund من ضمن مئات المتقدمين واحدة من الأربعة الرائدين في مجال التأسيس الإجتماعي لعامي 2008 و 2010.

في دراسة أجريت في دائرة الأبحاث (تيلي سيكر) على أساتذة بعد مرور 6 أشهر منذ بداية ورشات العمل أظهرت:

68% من الأساتذة لاحظوا أن الطلاب أصبحوا يبدون احاسيسهم وإهتماماتهم تجاه أصدقائهم.
70% أجابوا بعد خضوعهم لورشات العمل الخاصة بالمعلمين أن البيئة العامة داخل الصف قد تطورت وأصبحت أكثر إيجابية.
55% أحسوا أن الورشات قد ساهمت في تخفيض ظواهر العنف والعدائية مابين الطلاب.

أسلوب متسميحيم -أسلوب مميز:

نحن نعتقد أنه يجب زيادة الوعي لدى الطلاب في قدرتهم على التعامل مع حالات العنف ونحن ندعمهم بالوسائل الفردية والجماعية لتحقيق ذلك.
المقاومة الغير العنيفة مقابل العنف: نحن ندرب ونوجه المعلم كقائد للتغيير في الصف، عن طريق استخدام تقنيات خاصة للتعامل مع كلا الطرفين “الأغلبية الصامتة” و “العدائيين”. الأيمان بعدم معاقبة العدائي هو المفتاح في نهجنا لتخفيف العنف. نحن نوجه التركيز على تقوية نظام دعم الطلاب وتشجيعهم على التعاون والمشاركة في الصف.

أسس ورشات العمل:
ورشات عمل متسميحيم قائمة على مدى عقد من الزمان في جميع أنحاء البلاد وهي تعتبر جزء من نموذج مدرسي قيم أو من نموذج مدرسي تنظيمي على مدار السنة التعليمية. ورشة العمل تمتد لمدة يومان -ثلاثة أيام كاملة ومتتالية.

الهدف من ورشات العمل داخل الفصول الدراسية:

تزويد الطلاب بالأساليب لايجاد حلول غير عنيفة في مواجهة حالات المضايقات الشفوية أو الجسدية، الإذلال، التهديد، الإشاعات، الإبتزاز، السرقة، العنف الجنسي، التهميش حالات أخرى صعبة.

نحن ننمي حس الإنتماء لجميع الطلاب في الصف ونخفض حالات التهميش أو العزل الإجتماعي: نحن نقوي الطلاب عن طريق توعية إدراكهم للقدرات الكامنة داخلهم لإحداث تغيير سواء على المنحى الفردي أم الجماعي.
تدريبات عملية للمدرسين بإستخدام أدوات تجسيدية لبناء فعّال في القدرة على إحداث تغيير في الصف وتخفيف حالات التهميش.

خلال السنوات الأخيرة، وضعنا رؤية للمركز (تزدهر من خلالها القوة لدى الطلاب). تم تصميم نموذج لتكون بمثابة حافز للتخلي عن استخدام العدوانية كأداة لتحسين الوضع الاجتماعي واستبدالها بمهارات تعامل جديدة. هذا يعمل على زيادة الشعبية للطالب، المساهمة في تحسين الصحة النفسية لجميع الطلاب في الصف، وبالتالي، فإنها تصبح قدوة بين أقرانهم.

تحليل ردود الفعل لأكثر من 1000 طالب من جميع القطاعات يبين ما يلي:

7.1 – الرضا العام عن ورشة العمل
73٪ من الطلاب یشیرون إلی أنھم يتعاملون بطريقة ألطف مع باقي الطلاب في الفصول الدراسية.
64٪ من الطلاب يقولون أنهم يشعرون أنهم ينتمون أكثر الى الصف.
53٪ من الطلاب يدعون انه بعد ورشة العمل كان هناك انخفاض في العنف البدني واللفظي في الفصول الدراسية.
55٪ من الطلاب يقولون أنه بعد ورشة العمل المناخ الاجتماعي في الصف أصبح أكثر إيجابية ومتعة.

 

 ورشات العمل في الفصول الدراسية يعتبر جوهر النشاط في نموذج عمل متسميحيم والذي يحوي:

  • تدريب مسبق لورشة العمل لجميع العاملين في المدرسة \ مربيي الصفوف\ المستشارين.
  • تقييم ورشات العمل المدرسية عن طريق توزيع استبيانات على الطلاب والمعلمين قبل وبعد ورشات العمل.
  • ورشة العمل تمتد على مدار 2-3 أيام متتالية المدرسة برفقة مربيي الصفوف.
  • يتم تمرير تلخيص مشترك مع المربي ما بعد الورشة.
  • يستمر دعم مربيي الصفوف \ المستشارين على مدار العام الدراسي.
  • تحدث عملية التواصل مع الوالدين من خلال دورات تدريبية وأنشطة مشتركة ومحاضرات لأولياء الأمور والطلاب.

 

عند نهاية ورشة العمل في الفصل الدراسي، نوصي باستمرار سيرورة العمل عن طريق ورشات عمل ونشاطات إضافية التي يزودها المركز:

  • ورشة عمل استمرارية -ورشة عمل ليوم واحد استمرارا للورشة الأساسية التي مررت لمدة 2-3 أيام.
  • “أولياء أمور – أبناء متسميحيم – نشاط مشترك للطلاب وأولياء أمورهم.
  • “فريق متسميحيم” -العمل في فصول دراسية مع ممثلين عن كل صف يتم اختيارهم من قبل أقرانهم كممثلين للتمكين لإحداث تغيير في المناخ الدراسي.
  • “العنف الافتراضي” -ورشة عمل عن العنف في الشبكة العنكبوتية. ورشة قصيرة ومركّزة لجميع الأعمار.
  • محاضرات للمعلمين/الأهالي: “العنف الافتراضي”، نموذج انتشار العدوانية والتمكين ضدها.
  • تدريب المعلمين: على شكل دورة أو محاضرة، ويمكن تنظيمها بحيث يكون معترف بها من قبل وزارة التربية والتعليم.
  • ورشة عمل تمهيدية للأهالي لمرة واحدة ولمدة 3 ساعات حول سيرورة العمل وزيادة مدى تأثيرها.

 

Accessibility